U3F1ZWV6ZTQwMzMwMTI2Mjg4X0FjdGl2YXRpb240NTY4ODQ2ODcwMDE=
recent
أخبار ساخنة

طرق التدريس


طرق التدريس


تعتبر طرائق التدريس من الأدوات الفعالة والمهمة في العملية التربوية أي أنها تلعب دورأساسي وفعـالاً في تنظيم الحصة الدراسية وفي تناول المادة العلمية ولا يستطيع المعلم الاسـتغناء عنهـا ،لأن مـن دون طريقة تدريسية يتبعها المعلم لا يمكن تحقيق الأهداف التربوية العامة والخاصة.

طرق التدريس
طرق التدريس


ولو حللنا طرق التدريس في الماضي وحددنا مسارها ، لوجدناها متأثرة تأثيرا كليـا بـالمفهوم التقليـدي للمنهج ، إذ كانت تعمل هذه الطرق علي إكساب المتعلمين الحقائق والمفاهيم والقوانين والنظريـات التـي يتضمنها المنهج ، أي كانت تركز علي توصيل المعرفة للمتعلمين عن طريق المعلم ، أما الطرق الحديثـة فقد تعدلت أهدافها واتسعت مجالاتها وأصبحت تركز علي جهد المتعلم ونشاطه في عملية التعلم ، إذا أنها تنطلق من التربية الحديثة التي تنادي )ب علم الطفل كيف يتعلم (، والمثل الصيني يقول : "لا تصـد لـي سمكة ولكن علمني كيف أصيد." 
ويمكننا القول دون مبالغة أن طرق التدريس والتعلم هي أكثر عناصر المنهج تحقيقا للأهداف ، لأنها هـي التي تحدد دور كل من المعلم والمتعلم في العملية التعليمية ، وهي التي تحدد الأساليب الواجـب إتباعهـا والوسائل الواجب استخدامها والأنشطة الواجب القيام بها .

مفهوم طريقة التدريس : Teaching Method

يشير مفهوم طريقة التدريس إلي كل ما يتبعه المعلم مع المتعلمين من إجـراءات وخطـوات وتحركـات متسلسلة متتالية مترابطة لتنظيم المعلومات والمواقف والخبرات التربوية ، لتحقيـق هـدف أو مجموعـة أهداف تعليمية محددة.
وقد يتضح من التعريف السابق أن تسلسل الخطوات وترابطها هو الضمان لجودة طريقة التـدريس ، إلا أن ذلك غير صحيح ، فلا يوجد أي ضمان لجودة طريقة ما لتدريس إلا المعلم ذاته ، ويعتمد ذلك بصـفة خاصة علي العوامل التالية :
-1أن يختار المعلم الطريقة المناسبة لأهداف الموضوع الذي يريد تدريسه.
-2أن تتوفر لدي المعلم المهارات التدريسية اللازمة لتنفيذ طريقة التدريس التي إختارها بنجاح .
-3أن تتوفر لدي المعلم الخصائص الشخصية المناسبة التي تمكنه من تنفيذ طريقة التـدريس بنجـاح ، ونقصد بالخصائص الشخصية السمات الطبيعية التي وهبها االله له في شخصيته وفي ملامح وجهه ، وفـي صفاته الجسمية التي تعينه علي أداء عمله .
وعلي سبيل المثال ، فإن المعلم الذي ينجح في استخدام المحاضرة كطريقة للتدريس غالبا ما نجده يتمتع بشخصيه مؤثرة ونبرات صوت قوية ، فإذا افتقر المعلم لهذه الصفات فقد لا تكون محاضراته مؤثرة فـي تحقيق أهدافها، ومن ثم تفشل طريقة التدريس لافتقادها لأحد العناصر المهمة لنجاحها .

أهداف طرق التدريس الحديثة أو المعاصرة :

-1 اكتساب المتعلمين الخبرات التربوية المخطط لها .
-2 تنمية قدرة المتعلمين علي التفكير العلمي عن طريق أسلوب حل مشكلات .
-3 تنمية قدرة المتعلم علي العمل الجماعي التعاوني أو العمل في مجموعات صغيرة .
-4 تنمية قدرة المتعلمين علي الابتكار أو الإبداع .
-5 مواجهة الفروق الفردية بين المتعلمين .
-6 مواجهة المشكلات الناجمة عن الزيادة الكبرى في أعداد المتعلمين .
-7 اكتساب المتعلمين القيم والعادات والاتجاهات المرغوبة لصالح الفرد والمجتمع .

الأسس المعتمدة في اختيار طريقة التدريس :

يمكن القول أنه لا توجد طريقة واحدة يمكن وصفها بأنها أحسن طريقة في التدريس وينصح بها جميـع المعلمين . وإنما الطريقة تختلف باختلاف العوامل التالية:

  • الأهداف التربوية .
  • طبيعة ونوع المادة العلمية.
  • طبيعة الخطة الدراسية . 
  • المرحلة الدراسية.
  • طبيعة وخبرة المعلم .
  • مدى توافر الوسائل التعليمية .
  • طبيعة المناهج والفترة الزمنية المحددة لإنجازها . 
  • فلسفة الدولة .
  • الأهداف التي يسعى التربويون إلى تحقيقها
  • ميول المتعلم واستعداداته. عوامل البيئة الخارجية .
  • عدد المتعلمين في الفصل الواحد.
  • اختلاف المرحلة العمرية للمتعلم ، النمو العقلي ، النمو البدني.
وقد لا يقتصر الدرس الواحد علي طريقة واحدة ، بل قد يحتاج الدرس الواحد إلى استخدام عدة طرق ، ولا يتعارض استخدام طريقتين أو أكثر في درس واحد ، فالحوار قد يكون مع الاستقراء وقد يكون مـع البيان العملي وقد يكون مع الإلقاء ، وقد يبدأ الدرس بطريقة وينتهي بطريقة أخرى وكل ذلـك متـروك لفطنة المعلم وحكمته و معرفته بفن التدريس.
الاسمبريد إلكترونيرسالة