U3F1ZWV6ZTQwMzMwMTI2Mjg4X0FjdGl2YXRpb240NTY4ODQ2ODcwMDE=
recent
أخبار ساخنة

طرق التدريس طريقة المعمل أو التدريس المعملي Laboratory طريقة تمثيل الأدوار Role-Playing

طرق التدريس طريقة المعمل أو التدريس المعملي Laboratory طريقة تمثيل الأدوار Role-Playing

طرق التدريس طريقة المعمل أو التدريس المعملي Laboratory طريقة تمثيل الأدوار Role-Playing
طرق التدريس طريقة المعمل أو التدريس المعملي Laboratory طريقة تمثيل الأدوار Role-Playing


طريقة المعمل أو التدريس المعملي : Laboratory

المعمل –كطريقة للتعلم-يتيح للمتعلمين فرصة التدريب العملي والممارسة فالتركيز في أهـداف المعمـل يكون على تكوين المهارات اليدوية والحركية بوجه عام . وليس المهم ما ينتجه المتعلمين في نهاية هـذا النشاط التعليمي أي في نهاية المعمل ، ولكن المهم هو الإجراءات والمراحل التي يمر بها المتعلم خـلال هذا الموقف التعليمي .
المعمل هو الفرصة التعليمية ، التي يستطيع المتعلمين خلالها تطبيق ما سبق لهم أن تعلموه من مـدركات وتعميمات ، وتجريب هذه المدركات في مواقف جديدة ، كما تتاح لهم الفرصة للابتكار والتجديـد فيمـا تعلموه ،ويتيح المعمل للمتعلمين فرصة التفاعل بين بعضهم البعض خـلال فتـرات التخطـيط والتنفيـذ والإنهاء مما يكسبهم عادات سلوكية واجتماعية مرغوباً فيها .

مميزات طريقة المعمل في التدريس:

خروج الموقف التعليمي عن الأنماط التقليدية التي يكون فيها المتعلم مستقبلاً فقط فهو في المعمل يتحـرك ويتعامل مع الأشياء الحقيقية ومع الزملاء ويرى بنفسه نتائج أعماله ويتعلم من أخطائه كل هذا يبعث على الحماس بين المتعلمين ويزيد من رغبتهم في التعلم وإقبالهم عليه وهذا شرط أساسي لحدوث التعلم .

العيوب :

يعتبر المعمل طريقة تدريس باهظة التكاليف حيث يتطلب المعمل الجيد إتاحة الفرصة لكـل مـتعلم أن يؤدى العمل المطلوب ويتدرب على المهارة المنشودة في كل متكامل وهذا بالضـرورة يتطلـب تـوفير الأجهزة والخامات التي تحقق ذلك . 
أما دروس المعمل التي يوزع فيها العمل بين المتعلمين بحيث يكون نصيب كل منهم خطوة واحدة أو مرحلة واحدة من العمل المتكامل فهذا-للأسف- لن يؤدي إلـى تحقيـق
أهداف المعمل بالنسبة للمتعلم ، فمثلاً في درس من دروس )الاقتصاد المنزلي( لو أن كل ما أتـيح مـن فرصة لإحدى المتعلمات هو دهن صواني البسكوت المفروض أن تتدرب على طريقة عمله فهل تعلمـت هذه المتعلمة فعلاً أو تدربت أو كونت مهارة في عمل البسكوت ؟ ولكن الإمكانات المادية تجبرنا على هذا الأسلوب في التدريس وهذا يحتاج منا وقفة تفكير .

طريقة تمثيل الأدوار Role-Playing

طريقة تمثيل الأدوار هي طريقة تتضمن التمثيل التلقائي لموقف بواسطة فردين أو أكثر بتوجيه من المعلم، وينمو الحوار من واقع الموقف الذي رتبه المتعلمين الذين يقومون بالتمثيل ، ويقـوم كـل شـخص مـن الممثلين بأداء الدور طبقاً لما يشعر به ، أما المتعلمين الذين لا يقومون بالتمثيل فـإنهم يقومـون بـدور الملاحظين والناقدين ، وبعد التمثيلية فإن المجموعة تقوم بالمناقشة ، وتمثيل الأدوار مفيـد لأنـه يزيـد إحساس المتعلمين بالموهوبين بينهم .
*مثال : تكليف المتعلمين بتمثيل مشهد لموقف اجتماعي يمس حياتهم الشخصية الحالية، كأن يقـوم أحـد المتعلمين بدور الأب المتشدد، وإلى جانبه متعلم آخر بدور الأم الحنون المتسامحة، وأمامهم الابن يطالب ببعض المطالب الشخصية... ويدور الحوار التلقائي بين أعضاء هذه الأسرة لفترة قصيرة، يحددها المعلم.
وفي نهاية المشهد التمثيلي يوجه المعلم الأسئلة للقائمين بالأدوار أولاً عن شعورهم أثناء تأدية هذا المشهد، ويفتح المناقشة أو الأسئلة أو الأجوبة مع باقي متعلمين الفصل. وقد يرى المعلم أحياناً أن يكلف مجموعة المتعلمين التي قامت بالمشهد الأول بتبادل الأدوار إعادة المشهد؛ حيث ينقلب صاحب المطلب فجأة إلـى المعارض له، وينقلب المعارض للمطلب إلى المتمسك به... وهكذا يستخدم المتعلمـين مشـاعرهم فـي مواقف انفعالية مختلفة، تساعدهم على فهم مشاعر الآخرين والإحساس بأحاسيسهم.
الاسمبريد إلكترونيرسالة